mercredi 9 novembre 2016

استقبال رئيس الجمهورية الباجي قائد السبسي للوفد الصحفي التونسي العائد من العراق

video

الرحلة العراقية -6 (فيديو): إمكانات ضخمة للتعاون الاقتصادي التونسي - العراقي في مرحلة إعادة الإعمار


الرحلة العراقية -5 (فيديو): الفتنة الطائفية... سلاحنا للتدمير الذاتي الشامل وحماية أمن وازدهار إسرائيل

دور رائد للشرطة الاتحادية والحشد الشعبي في هزم الدواعش وإسقاط مؤامرة تقسيم العراق

الرحلة العراقية -4: خطر عودة الإرهابيين التونسيين بعد انتهاء محكومياتهم، دون أن تكون للدولة سلطة متابعتهم وحماية المجتمع من أذاهم

video

الرحلة العراقية -2: حشد شعب العراق العظيم ... وكذبة المذابح الشيعية ضد السنّة


الرحلة العراقية -1: قادمون يا نينوى


mercredi 5 octobre 2016

زياد الهاني في قناة "نسمة": عن أيّة هيبة دولة يتحدثون، ومفتي الجمهورية يهان فقط لأنه دعا إلى وقف الإضرابات الغير قانونية، ولا يتحرك رئيس الدولة ولا رئيس الحكومة للدفاع عنه...!؟

زياد الهاني في قناة "نسمة": عن أيّة هيبة دولة يتحدثون، ومفتي الجمهورية يهان فقط لأنه دعا إلى وقف الإضرابات الغير قانونية، ولا يتحرك رئيس الدولة ولا رئيس الحكومة للدفاع عنه!؟ عن أيّة هيبة دولة يتحدثون، وابن رئيس الجمهورية يعيث في البلاد إفاسادا ولا أحد يوقفه عند حده فقط لأنه ابن الرئيس!؟ عن أيّة هيبة دولة يتحدثون، وعديد قرارات المحكمة الإداراية لا تجد من ينفذها، وبعض وزارات السيادة هي أول من يدوس عليها!؟

video

زياد الهاني في قناة "نسمة" للسيد والي نابل: من المهم فرض الانضباط داخل الإدارة العمومية، لكن كان عليك أن توجه ملاحظاتك لموظف البلدية بعيدا عن إهانته أمام عدسة الكاميرا !!

video

زياد الهاني في قناة "نسمة": الزج بناعم الحاج منصور في السجن بسبب مقال نشره، يعتبر جريمة دولة في حق حرّية الإعلام




زياد الهاني في قناة "نسمة": الزج بناعم الحاج منصور في السجن بسبب مقال نشره، يعتبر جريمة دولة في حق حرّية الإعلام. الصحفي عندما يخطئ يعاقب لكن في إطار قانون الصحافة وأمام محكمة مدنية، وليس أمام القضاء العسكري وطبقا لنصوص قانونية ألغاها المرسوم عدد 115 لسنة 2011 المتعلق بحرّية الصحافة.

video

dimanche 25 septembre 2016

حيكت حولها الأساطير : شجرة الدُل ... لتحقيق الأماني !!

حيكت حولها الأساطير
شجرة الدُل ... لتحقيق الأماني !!
·       بين "سدراية أم الشلايڨ" بوادي سراط  و"دُل سيدي حمادة" وشيجة قربى !!

الصحافة اليوم – زياد الهاني:
كانت الحقيقة أجمل من كل الروايات!! شجرة نبيلة حيكت حولها الأساطير، تخرج من بين الصخور على ارتفاعات عالية حيث سكن النسور... تلك هي شجرة الدُل التي اندثرت من مجمل التراب لتونسي ولم تبق منها سوى مستوطنة صغيرة في أعلى جبل السرج على جانبه الجوفي الذي يعتلي قرية سيدي حمادة مواجها سهل سليانة.
بتحصيل طلب عزيز أو الظفر بمكسب غالي. وما على المريد منهم سوى التسلح بالعزيمة و "يعقد النيّة"، ليصعد إلى حيث الشجرة "المباركة". وعند بلوغها يربط خيطين أبيض وأخضر بأحد أغصانها، ثم ينوي ما سعى من أجله، آملا أن يتحقق مراده في أقرب الآجال!!
وبقدر ما تعتبر الحكاية طريفة في حد ذاتها ومغرية للمتابعة، بقدر ما يزيد ما ينقله الرواة عن جمال موقع الشجرة وسحره من الرغبة في الاستكشاف.
موقع نادر
في بداية الثمانينات اكتشف مجموعة من الباحثين وجود مستوطنة نادرة من أشجار الدُل Erable de Montpellier وتسمى كذلك "القيقب"، تحت قمة جبل السرج من جهة سليانة على ارتفاع يناهز 1300 متر عن سطح البحر. وتتكون المستوطنة من 85 شجرة دُل هي آخر ما تبقى على التراب التونسي من هذا الصنف. ولمنع اندثار هذه الشجرة التي تصنف ضمن الأشجار النبيلة وحماية عديد الأصناف النباتية والحيوانية المهددة ومنها الذئاب، اتخذت الدولة سنة 1993 قرارا بإحداث محمية بجبل السرج، قبل أن تتحول المحمية إلى حديقة وطنية في 2010. ومن المقرر أن تتعزز الحديقة بفصيلة من الغزلان التي سيعاد توطينها فيها.
عملية الحماية مكنت من تمدد مستوطنة أشجار الدُل التي أصبح عددها يناهز 130 شجرة بعد أن كانت محصورة في حدود 85 شجرة فقط عند اكتشاف وجودها. وتشكل هذه المستوطنة مثلثا في الخد الأعلى من الجبل تحت قمته من الجهة الغربية بـ"دمنة" مائلة تحتوي على عين جارية هي مصدر شرب النسور التي تتخذ من تجويفات الخد المشار إليه سكنا لها.
لكن الشجرة النبيلة متواجدة أيضا في بعض المواقع المعزولة تحت هذا المستوى على ارتفاع لا يقل عن 1000 متر. ومنها الشجرة مقصدنا التي شددنا من أجلها الرحال.
ثراء نباتي
كانت الساعة تشير إلى السادسة والنصف صباحا عندما تحركنا باتجاه مركّب الحديقة الوطنية بجبل السرج انطلاقا من قرية سيدي حمادة التي توفر المنفذ الوحيد للمركّب ولموقع شجرات الدُل. وإذا كانت قرية سيدي حمادة تنفذ مباشرة إلى قلب الجبل، إلاّ أن التحول إلى المركّب يتطلب اتباع طريق ينحرف عن وسط القرية شرقا مرورا بالمقبرة الأهلية ويمضي متعرجا إلى حين بلوغ بناية المركّب الحديثة التي عانت عديد التعطيلات في بنائها ولا تزال، بسبب إخلالات تشتم منها رائحة الفساد الإداري. ولم يتطلب الأمر أكثر من دقائق معدودات لنبلغ المركّب ومنه يبدأ سيرنا نحو الشجرة الموعودة. وبعد حوالي الساعة والنصف، بلغنا المقصود.
كان المسرب الذي اتبعناه وعرا، لكن العلامات التي رسمتها إدارة الغابات على صخور بارزة وهي عبارة عن خطين متماسين بلون أبيض وقرمزي، سهلت علينا اختصار الطريق. وكذلك فعل معنا نبات الديس بأليافه الطويلة الجارحة، حيث كنا نقبض عيها بقوة ودون تحريك حتى تكون لنا سندا في الارتكاز وتجاوز العقبات.
وخلال رحلة الصعود يتكشف ثراء الغشاء النباتي الذي يضم فصائل عديدة النباتات البرية ومن الأشجار والشجيرات الغابية.
كانت أشجار الصنوبر تملأ الفضاء وبجانبها شجيرات الكشريد التي  مالت أغصانها الرقيقة لكثافة ما تحمله من ثمر البلّوط. وتأبى شجيرات التوت البري ويسميها أهل المنطقة "اللّنج" إلاّ أن تسجل حضورها بشكل لافت يبرز قيمة الثمار التي تحملها والمعروفة بحلاوتها الشديدة. وهناك الشاي البري الذي يلقى إقبالا كبيرا لدى سكان المنطقة لمنافعه الصحية، وغير ذلك كثير مما يضيق المجال هنا بالتوسع فيه وشرحه.
نوايا معقودة !!
بعد أن تجاوزنا حوالي الألف متر من الارتفاع بعد توقفات عديدة للاستراحة، سأل دليلنا: هل عرفتم أين توجد شجرة الدُل؟ ولم تكن الإجابة صعبة إذ بمجرد التفاتتنا بدت لنا بتميزها وجمالها الفاتن وهيبتها الأخّاذة وكأنها تقول: ها أنا ذي!! 
لم تكن العين أبدا لتخطئها بأوراقها الخضراء الكثيفة المائلة للصفار وأغصانها الممتدة بكل كبرياء!! وغير بعيد عنها نبتت شجيرة دُل صغيرة بين فكّي صخرة متشققة، ولربّ صخر يولد من جنباته الجمال والحياة!!
احتلت شجرة الدُل التي تحلقنا حولها منبسطا صخريا صغيرا مكننا من الطواف بها من أطرافها المتقدمة، قبل الاستلقاء تحتها لأخذ نصيب من الراحة ومزيد التأمل في أغصانها كثيفة الأوراق ذات الظلال الوارفة.
ربما إرهاق الطريق جعلنا نغفل عن البحث حينا عن تفصيلة هامة ترتبط بآثار من قد يكون سبقنا إلى المكان، حيث لم نعثر طيلة صعودنا سوى على مخلفات بعض الدواب كالخنزير البري أو الأبقار والخيول البرية التي يتركها أصحابها من سكان القرى المجاورة على الجانب القبلي من الجبل، ترعى حرّة إلى حين صيدها بالسلاح الناري عند الحاجة. 
ولم يطل بحثنا لنعثر على المطلوب: خيطان بلون أبيض وأخضر تم عقدهما على أحد الأغصان بعقدة مفردة للخيط الأخضر وعقد متعددة للخيط الأبيض!؟
قال مرافقنا وهو يتطلع إلى أعلى الجبل: "قليلون هم الذين يتوقفون عند هذا الحدّ، وإذا شئتم أن نواصل طريقنا إلى أعلى حيث مجمع شجرات الدُل فعلينا الإسراع لأن العملية تتطلب ساعتين أخريين من المشي في ظروف أصعب مما شاهدتموه إلى حد الآن".
أما وقد أخذ منا الإعياء كل مأخذ، نحن الذين ابتعدنا عن ممارسة الرياضة منذ سنين طويلة وأنهكنا التصاقنا بمقاعد المكاتب والسيارات والأرائك المنزلية التي تحتوينا بعد كل يوم عمل مرهق، فلم يكن أمامنا أي مجال لقبول مواصلة الرحلة رغم إغرائها. واكتفينا من الغنيمة ببلوغ الشجرة المباركة والتمتع بجمالها وسحر محيطها.
سدرة وادي سراط
في منطقة وادي سراط على الطريق الرابطة بين تاجروين والقلعة الخصبة من ولاية الكاف، توجد شجرة سدر يسميها أهل المنطقة "سدراية أم الشلايڨ"، وتحاك حولها أساطير تشبه تلك التي حيكت حول شجرة الدُل بسيدي حمادة.
وحسب الموروث الشعبي، على كل من يرغب في تحقيق أمنية أن يقتطع قطعة صغيرة من ثيابه ويعلقها بأحد أغصان السدرة ثم ينوي ما يشاء، على أمل أن تتحقق أمنيته!! 
وبين منطقتي سراط وسيدي حمادة وشيجة أخرى نسجها الشيخ سيدي عبد الملك الحمادي الذي قام ابنه شيخ الطريقة الصوفية الرحمانية سيدي أحمد بن عبد الملك (وهو الذي حكم عليه الباي سنة 1881 بالإقامة الجبرية في مسكنه بالزنقة التي تحمل اسمه وتتفرع عن نهج الوادي الموصول بنهج المر بباب الجديد بتونس العاصمة، بسبب اعتراضه على توقيع الباي على معاهدة الحماية التي فرضها عليه الفرنسيون)، بإنشاء زاويته المعروفة في منطقة القنطرة قبلة سليانة على الطريق المؤدي إلى الوسلاتية والقيروان.. 
ففي جويلية 1807، خاضعت تونس حربا  ضروسا بقيادة  يوسف صاحب الطابع وزير حمودة باشا القوي،  ضد بايلك قسنطينة بقيادة حسين باي بن صالح باي  الذي زحف بجيش قوامه 30 ألف مقاتل انكشاري على البلاد التونسية لإخضاعها وضمها. ورغم التفوق العددي الكبير لجيش الجزائر، خاض التونسيون باستبسال معركة شرسة انتهت بنصر عظيم مؤزر. ولعب الشيخ ذي الكرامات سيدي عبد الملك الحمادي حسبما أورده ابن أبي الضياف في إتحافه، دورا كبيرا في النصر المتحقق مما أهّله لتكريم من الباي وبدعم قوي من يوسف صاحب الطابع، تمثل في إقطاعه الهنشير الذي يحمل الآن اسمه بسليانة ومن ريعه صرفت الزاوية على احتضان كل من قصدها وهي التي كانت ملجأ طلبة العلم والأرامل والأيتام وغيرهم من المحتاجين.
ولسيدي عبد الملك خلوة معلومة في جبل السرج أعلى قرية سيدي حمادة وغير بعيد عن موقع الدُل، كان يستعملها للتعبد والتأمل بما يعكس سحر الموقع وطابعه الروحاني المميز. وهو ما يؤكد خصوصية الفضاء وتميز أهله وورعهم وهم الذين توارثوا حمل القرآن ونشر رسالته جيلا بعد جيل.
بواعث للحلم
لسنا بمقالنا هذا في موقع من يروج للخرافة ولصناعة الوهم، بل نسعى للتعريف من باب الإمتاع والتوثيق بمجموعة من المعتقدات الشعبية الطريفة التي يسعى الإنسان من خلالها لبعث مرتكزات اقتدار في داخله تمكنه من عناصر قوة تساعده على مواجهة تعقيدات الحياة ومصاعبها. فبالحلم نحافظ على الأمل، وبالأمل نتعلق بأهداب الحياة مهما وهنت خيوطها.
والرسالة بالنسبة للاعتقاد في بركة شجرة الدُل واضحة: من يمتلك القوة النفسية التي تجعله قادرا على تحريك قوة حركته الجسدية لبلوغ موقع الدُل المتعالي، لن تنقصه الإرادة لتحقيق ما يصبو إليه من نجاح ومن تحقيق لأمانيه.

*المصدر: جريدة "الصحافة اليوم"، العدد الصادر يوم الأحد 25 سبتمبر 2016 

jeudi 21 juillet 2016

زياد الهاني يعلق على تهديد رئيس الحكومة الحبيب الصيد بالتمرميد: عصابات مافيوزية تحكم البلاد!!

video

تفجرت ثورة الكرامة والحرية، فأنتجت البذاءة والرداءة...
الأزمة في تونس أزمة حُكم قبل أن تكون أزمة حكومة. 
أي حكومة سيكون مصيرها الفشل لأن كل النظام الذي تم بناؤه بعد 14 جانفي 2011 فاشل. 
وإذا كانت الحكومة تستحق سحب الثقة منها، فسحب الثقة من البرلمان أولى...
تحيا تونس


video

samedi 2 juillet 2016

اعتداءات إجرامية على الأساتذة، ضرب للحق في التعليم، هتك لحرمة الجامعة وإضرار بمستوى التعليم فيها وبقيمة شهائدها: من يوقف عربدة المنفلتين!؟ بقلم زياد الهاني


زياد الهاني في قناة نسمة: النظام السياسي بأكمله فاشل والحكومة ليست سوى نتاج لهذا الفشل

video

زياد الهاني في قناة نسمة: تونس تحكمها اللّوبيّات والمافيات والسفارات الأجنبية!!

video


يا توانسة آقفوا لبلادكم، بلادكم إذا ما تاقفولهاش راهي باش تضيع...
يا توانسة بلادكم اليوم تحكم فيها اللوبيّات والمافيات والسفارات الأجنبية...

زياد الهاني في قناة نسمة: عجز مجلس نواب الشعب واستشراء الفساد وعودة حكم العائلات المتنفذة يهدد بإغراق البلاد


video

مجلس نواب ملطخ بشبهات الفساد وعاجز، أغلب أعضائه ليس لهم أي إشعاع أو تأثير في مناطقهم...
عدنا لحكاية العائلات الفاسدة والمتنفذة، وإلّي يحب على منصب وإلاّ قضيان مصلحة، يمشي يترمى في حجر "نانا"...
يريدون حكومة لوحدة الانتهازيين والسراق، وليس للوحدة الوطنية...
أخبار اختراق وزارة الداخلية وتدخل المال الفاسد في تعيين المسؤولين في المناصب الأمنية الحساسة، أصبحت مفضوحة ومنشورة ولا من متدخل ولا من مجيب...
وين ماشين؟ وين ماشين يا أحرار تونس، وين ماشين؟

lundi 27 juin 2016

والدي الأستاذ عبد الرحمان الهاني


والدي الأستاذ عبد الرحمان الهاني حفظه الله وأطال في عمره